منصّة تعليم معزّزة بالتكنولوجيا تمنح المعلّمين قدرات خارقة والتّلاميذ تميّزًا في اللّغة العربيّة

تابع للأسفل

"كم كلمة" لا تزوّدكم بالمحتوى فقط، بل بالتكنولوجيا أيضًا!

هل تسعون إلى إضفاء حسّ من المرح إلى صفّ اللّغة العربيّة لتحبّبوا تلاميذكم بلغتهم الأم؟ الآن، أصبح بإمكانكم القيام بذلك من خلال الاستعانة بمنصّة "كم كلمة" الّتي تقدّم إليكم عدّة خدمات وتُكسِب تلاميذكم مهارات القرن الواحد والعشرين. ولا تخشوا من دمج التكنولوجيا بالتّعليم، لأنّها وسيلة فعّالة لتشجيع تفاعل التّلاميذ وتسهيل التّواصل معهم. وإضافة إلى الابتكار، تقدّم منصّتنا الإلكترونيّة "كم كلمة"، الّتي تضمّ أحدث التّقنيات، تحليل البيانات المرتبطة بنموذج التّعليم والتّلاميذ. واطمئنوا! فهي آمنة وسليمة ومحفّزة للنّجاح.

مع "كم كلمة" أصبح اليوم لمعلّمي اللّغة العربيّة مساعِد.

كيف أستفيد من المكتبة؟

القراءة هي أساس الكتابة، فمن دونها، تبقى لغتنا العربيّة ضعيفة ومعلوماتنا محدودة. لتحفيز تلاميذكم على القراءة، زوروا "المكتبة" حيث ستجدون نصوصًا متنوّعة تتناول مواضيع مختلفة باللّغة العربيّة، ترافقها مجموعة من الأسئلة الّتي تراعي مختلف الفروقات الفرديّة بين المتعلّمين، والّتي تملكون حرّيّة تعديلها من ناحية عددها أو من حيث الصّعوبة والسّهولة، كما يمكنكم نشر إبداعات تلاميذكم الكتابيّة في مكتبة المدرسة، وقد تستخدمونها كواجب أو امتحان. ما من طريقة أفضل لتحفيز التّلميذ على القراءة والإنتاج والتّفاعل!

طلب إنشاء حساب

كيف أستفيد من دفتر التّحضير؟

لا توجد مهمّة مستهلكة للوقت أكثر من تحضير الدّروس! بمساعدة دفتر التحّضير من "كم كلمة"، الّذي يُعدّ مخزونًا لأفكار مختلفة للواجبات ومخطّطات الدّروس، أصبح بإمكانكم، أنتم معلّمو اللّغة العربيّة، توفير الكثير من الوقت وتسهيل عملكم. وتتضمّن كلّ من هذه المخطّطات: (1)الأهداف التّعليميّة، (2)بنك المفردات والمصطلحات، (3) معايير التّقويم، وتتوزّع على مستويات مختلفة (من الرّابع حتّى الثّاني عشر)، ووفق محور تختارونه من المحاور السّتّة الّتي نقدّمها إليكم.

طلب إنشاء حساب

كيف أستفيد من التّقارير؟

إضافة إلى مساعدتكم في تصحيح الواجبات والمسابقات نظراً لاحتواء "كم كلمة" الأدوات والموارد اللّازمة لتقويم الكتابة، كم من الرّائع أن تقدّم إليكم المنصّة تحليلات تظهر مستوى الفرد أو المجموعة ونسبة تقدّمهما مع مرور الوقت! تقوم "كم كلمة" بوضع معايير التّقويم من خلال تحليل تاريخ إنجازات المتعلّم وقياس مستوى التّطوّر بشكل عام بحسب مهارات القراءة، قواعد اللّغة، طريقة الكتابة، وتحليل النّصّ. وهذا التّقييم لا يقتصر على العلامات فقط، بل يساعد المعلّمين على تحديد نقاط ضعف التّلميذ أو المجموعة، وتقويم أدائهم.

طلب إنشاء حساب

كيف أستفيد من جدول معايير التّصحيح؟

مع "كم كلمة" يصبح تصحيح التّعبير الكتابيّ سريعًا وسهلًا وعادلًا. فالمنصّة تزوّدكم بمعايير التّصحيح المناسبة لتطلّعاتكم، كما تسمح لتلاميذكم بالسّعي إلى تحقيق التّوقّعات المنتظرة منهم وتدرّبهم على التّقييم الذّاتيّ وعلى نقد أعمالهم ومراجعتها، بالإضافة إلى ربط الواجبات المطلوبة منهم بأهداف واضحة يكتشفون من خلالها نقاط القوّة والضّعف في أدائهم.

طلب إنشاء حساب

عندما يصبح تعلّم اللّغة العربيّة متعة!

فهيم

لا يمكن للمعلّم أن يتواجد مع المتعلّم أثناء تأديته واجباته المنزليّة أو خلال الامتحان لتقديم النّصائح إليه، ولكن إنسان "كم كلمة" الآلي موجود دائمًا! إذ يوجّه النّصائح الذّكيّة للمتعلّم خلال الكتابة، من حيث المفردات، قواعد اللّغة، والأسلوب من دون تصحيح الأخطاء، فيقوّي لغته ويعطيه النّصائح الّتي تبقى راسخة في عقله وتساعده في تطوير قدراته. وبذلك، يكون بمثابة مرشده الخاصّ.

طلب إنشاء حساب

ماذا تقدّم لي مكتبة "كم كلمة"؟

هل تتطلّعون إلى الشّهرة؟ قد تكون الخطوة الأولى لتحقيق ذلك في المدرسة! في حال أبدعتم في "كتابة" ما، تتيح لكم مكتبة "كم كلمة" فرصة نشرها لتصبحوا "كتّابًا" في مدرستكم. كما سيتمكّن تلاميذ آخرون من التّعليق عليها والاستلهام منها.

طلب إنشاء حساب

مع "كم كلمة"، أصبحت لدى إدارات المدارس ومنسّقي اللّغة العربيّة عيون كثيرة

ماذا تقدّم لي تقارير "كم كلمة"؟

من الضّروريّ الإشراف على المعلّمين والتّلاميذ للتّأكّد من تأديتهم واجباتهم على أكمل وجه، وهذا أمر صعب في الوقت عينه. لذلك، تتيح منصّة "كم كلمة" لمنسّقي اللّغة العربيّة وإدارات المدارس مراقبة الأهداف التّعليميّة الموضوعة من قبل المعلّمين وما أنجزوه منها، ومتابعة تخطيطات الدّروس، والفروض والامتحانات المعطاة للتّلاميذ والعلامات الّتي نالوها. كما بإمكان الإدارات والمنسّقين جمع بيانات وتحليلات كلّ تلميذ أو مجموعة لمعرفة مدى استيعاب التّلاميذ شرح المعلّمين وتفاعلهم ونسبة تطوّر مستواهم مع مرور الوقت، واتّخاذ القرارات المناسبة في ضوئها لتحسين مسار العمليّة التّعليميّة.

طلب إنشاء حساب